الأخبار

هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية تختتم مخيمها الصيفي الافتراضي

اختتمت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية الدورة السابعة من مخيمها الصيفي والذي أقيم افتراضياً بمشاركة أكثر من 3000 طالب وطالبة من مواطني الدولة وجنسيات أخرى مختلفة، وجاء ختام المخيم من خلال حفل افتراضي نظمته الهيئة، وحضره سعادة المهندس محمد الزرعوني نائب مدير عام الهيئة لقطاع الحكومة الرقمية وموظفو الهيئة والطلاب المشاركون وأولياء أمورهم.

وشهد حفل الختام الإعلان عن أسماء الطلاب الفائزين في المسار العام والفائزين في المسار العام والمسار المتقدم.

وشارك في المخيم لهذا العام أكثر من 3000 طالب وطالبة ينتمون إلى 33 جنسية، وبلغت نسبة الإناث المشاركات 44% و بلغت نسبة الذكور 56% من إجمالي المشاركين، وخلال المخيم قدم الطلاب المشاركون أكثر من 5000 مشاركة.

وفي الكلمة التي ألقاها في بداية الحفل أكد سعادة المهندس محمد الزرعوني نائب مدير عام الهيئة لقطاع الحكومة الرقمية على أن المخيم أصبح علامة فارقة ترشد الباحثين عن إجابات حول دور الأجيال اليافعة في تطوير الأفكار وبلورة الحلول التي تخدم المجتمع، وأضاف سعادته بالقول: " لقد نشأ المخيم أصلاً من قناعة مفادها أننا نعيش عصراً مختلفاً يمثل الفكر الإبداعي فيه لغة عالمية لا تحدّها حدود المدرسة والجامعة ولا حتى الجغرافيا نفسها، من هنا جاء مخيم تدرا الافتراضي ليكون إطارا جامعاً، ومنارة عصرية، ومحطة دورية نتلاقى فيها لنجدد إيماننا بأن صنّاع المستقبل الحقيقيون هم أبناؤنا وبناتنا الذين يعيشون عصرهم بكل ما فيه من انفتاح إيجابي على الأفكار والتقنيات والاتجاهات العالمية".

وأضاف سعادته بالقول: " لقد كانت هذه الدورة من مخيم تدرا الافتراضي متميزة بكل ما في الكلمة من معنى. فلأول مرة وسّع المخيم دائرة المشاركين فيه واستقبل طلاباً من 33 جنسية بعدما كان مقتصراً على مواطني الدولة. وبعدما تردد صدى المخيم على مستوى المنطقة والعالم، بدأنا نتلقى طلبات من خارج الإمارات، ولأننا نؤمن بأن العلم للجميع، فقد غيّرنا نظام المخيم وسمحنا بالمشاركة من خارج الدولة. وبهذا فإن مخيمنا الافتراضي ينضاف إلى العديد من المشاريع التي بدأت إماراتية، ثم ما لبثت أن صارت عالمية، وفي هذه المناسبة، لا بد لي من كلمة شكر وتقدير إلى شركائنا في هذا المشروع المجتمعي الطموح. وأخص بالذكر أولياء الأمور الكرام الذين لولاهم لما كان هذا المستوى الرائع من النجاح".

وتضمن جدول أعمال الحفل الختامي الإعلان عن الفائزين في المسار العام، والإعلان عن الفائزين في المسار المتقدم  حيث قدم الطلاب الفائزون شرحاً مفصلاً عن مشاريعهم، ، هذا وكرمت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية أولياء أمور الطلاب، لقاء الجهود الكبيرة التي بذلوها في مساعدة أبنائهم وإنجاح فعاليات المخيم.

يذكر أنه للعام الثاني على التوالي يقام المخيم افتراضياً، استكمالاً للتجربة الناجحة التي شهدها العام الماضي، وذلك التزاماً بالإجراءات الاحترازية في الدولة المتعلقة بمواجهة فيروس كورونا والحفاظ على سلامة الطلبة المشاركين في المخيم.

وتعدّ هذه الدورة استكمالاً للنجاحات التي حققها الهيئة في الدورات السابقة، وتجسيداً لالتزام الهيئة بمسؤولياتها المجتمعية تجاه الطلبة في المجتمع الإماراتي، من خلال إكسابهم المهارات الضرورية المتعلقة بالمدينة الذكية، والاستخدام الآمن للتكنولوجيا والتواصل الاجتماعي، والتصميم الابتكاري، والإبداع وصناعة المستقبل، وبناء المهارات الإيجابية، وغيرها من الأنشطة.