الأخبار

هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية ترحب بقرار أمازون ويب سيرفيسز إقامة مراكز بيانات في دولة الإمارات

المنصوري: توقيت هذه الخطوة له دلالات مهمة حيث تستعد دولة الإمارات للخمسين القادمة وتتجهز لصنع مستقبل رقمي يعزز المكانة العالمية للدولة كمركز لجذب الاستثمارات والشراكة بين القطاعات

في خطوة تؤكد المكانة العالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة بوصفها مركزاً إقليمياً وعالمياً للاقتصاد الرقمي والتحول الرقمي عموماً، قررت شركة أمازون ويب سيرفيسز AWS إقامة مراكز بيانات في الدولة والتي سيتم إطلاقها في النصف الأول من عام 2022. بموجب هذا القرار ستوفّر شركة أمازون ويب سيرفيسز من خلال مراكز بياناتها الكثير من الخدمات والحلول المبتكرة للشركات العاملة في مجالات متعددة كالرعاية الصحية والخدمات المالية، والإعلان والتسويق والتصنيع والسفر والضيافة وغيرها.

وتأتي هذه الخطوة تعزيزاً لاستراتيجيات الدولة المتعلقة بالتحول الرقمي وصنع المستقبل القائم على مجتمع واقتصاد المعرفة الرقمي والمستدام، وهي تعكس الثقة العالية بالبيئة الاستثمارية للدولة من قبل الشركات العالمية التي تطمح في توسيع أنشطتها والاستعداد للمتغيرات الرقمية الكبرى والمتسارعة المتمثلة في الثورة الصناعية الرابعة والحلول المدعومة بالذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة.

حول هذه الخطوة قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية: "إن اختيار شركة أمازن ويب سيرفيسز لدولة الإمارات كمقر لمراكز بياناتها أمر مهم وينطوي على مضامين ودلالات عميقة من أهمها البيئة الاستثمارية الجاذبة للاستثمار والبنية التحتية القوية في مختلف المجالات وفي المقدمة منها قطاع الاتصالات، وقبل كل ذلك الديناميكية التي تتمتع بها دولة الإمارات في مواكبتها لأفضل التجارب العالمية وريادتها الإقليمية في الحكومة الرقمية، إضافة للموقع الجغرافي الاستراتيجي المتميز للدولة بوصفها مركزاً يربط القارات ويعزز التفاعل العالمي."

وأضاف المنصوري: "تأتي هذه الخطوة في عام الخمسين لدولة الإمارات حيث نستعد لاختتام رحلة نصف قرن على مسيرة الاتحاد، والانطلاق نحو خمسين جديدة ستكون زاخرة بإذن الله بالإنجازات التي تستلزم مزيداً من التعاون والمشاركة بين القطاعات الخاصة والعامة سواء على المستوى الداخلي أو العالمي. إننا اليوم نعيش عالماً رقمياً أصبح التشبيك فيه علامة فارقة من خلال البنية التحتية السحابية التي مكّنت العالم من تجاوز جائحة كوفيد 19. ونحن في دولة الإمارات كنّا من أوائل الدول التي استفادت من البنية السحابية لتقديم الحلول الرقمية منذ الأيام الأولى للجائحة حيث نجحنا في التحول نحو العمل عن بعد والتعليم عن بعد. وبينما اضطرت دول أخرى في المنطقة والعالم إلى إقفال مدارسها وتأجيل الدراسة، لم يتأثر العام الدراسي في الدولة، واستمرت عجلة الإنتاج في مختلف القطاعات، وكانت البنية السحابية رديفاً قوياً للقطاع الصحي، وبفضل تلك البنية المتطورة تمكّن ملايين الناس من الحصول على احتياجاتهم عبر منصات التجارة الرقمية القائمة والناشئة على السواء."

وتوجه المنصوري بالشكر إلى شركات الاتصالات في الدولة للإنجازات التي حققتها على مدى السنوات والعقود الماضية وقال: "إن اختيار أمازون ويب سيرفيسز وغيرها من الشركات العالمية لدولة الإمارات كمقرات لخدماتها لم يكن ليتمّ لولا الجهود التراكمية والمدروسة لشركات الاتصالات في الدولة، هذه الشركات التي كانت على الدوام شريكة في مسيرة البناء والنهضة عبر تقديم أفضل الخدمات للشركات والأفراد، من خلال بنية تحتية رائدة ومتطورة."

وأكد المنصوري أن "النهج الذي اتبعته دولة الإمارات وبتوجيهات القيادة الرشيدة جعلها ملتقى أهم الشركات العاملة في المجال التقني، واليوم تحتضن الدولة أكبر الشركات العاملة في هذا المجال، ونحن فخورون بقرار شركة أمازون ويب سيرفيسز للخدمات السحابية بافتتاح مراكز بيانات لها في الدولة. إن هذا القرار سوف يساعد في تعزيز المكانة الإقليمية والعالمية للدولة، ويساهم في إيجاد خدمات حوسبة سحابية متطورة وذات كفاءة ومرونة عالية في المنطقة الشركات، وسوف يشجع على تسريع التحول الرقمي  الكامل والشامل، مما يؤثر إيجاباً على جودة وتنافسية وكفاءة الخدمات التي توفرها الشركات لمتعامليها، كما يساهم وجود خدمات سحابية في المنطقة في تعزيز ثقافة الابتكار وخصوصاً ضمن الشركات الناشئة ورواد الاعمال، لبناء خدمات ومنتجات رقمية تنافس عالمياً، كما يؤدي ذلك الى خلق فرص عمل جديدة في الدولة في مجال تقنية المعلومات، إن هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية وباعتبارها الجهة المسؤولة عن تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ترحب بهذه الاستثمارات في الدولة وتشجع عليها، لما لها من دور في جعل الامارات رائدة عالميا في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات".

وأشارت الهيئة إلى أن دولة الإمارات تتصدر المشهد فيما يخص التحول الرقمي، وذلك نتيجة لما اتخذته الحكومة من قرارات وإجراءات ساهمت في تطوير بنية تحتية قوية ودوائر حكومية ومؤسسات قادرة على مواكبة العصر في استقطاب الاستثمارات المرتبطة بمراكز البيانات، وتوفير جميع الخدمات المتعلقة باستضافة وإدارة البيانات لكافة الدوائر الحكومية المحلية ومن المنطقة دون الحاجة لتصديرها على مواقع أخرى في العالم.

وأكدت الهيئة بأن المناخ الاستثماري الذي تتمتع به دولة الإمارات حفز الشركات التقنية لإقامة مقرات إقليمية لمراكز استضافة وإدارة البيانات، لتقديم جميع الخدمات المتعلقة بتطوير الصناعات التقنية كافة، لاسيما الصناعات المرتبطة بقطاع الاتصالات والذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء ووسائل النقل ذاتية القيادة وشبكات بلوك تشين وغيرها من الصناعات التقنية المستقبلية.

ويستفيد ملايين العملاء من خدمات حول العالم من خدمات أمازون ويب سيرفيسز بما في ذلك عشرات الآلاف من العملاء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتساهم خدماتها  السحابية في دعم رحلة نقل البيانات الخاصة بمهمة مسبار الأمل، أول مسبار عبر الكواكب لدولة الإمارات العربية المتحدة، مما يتيح معالجة وتحليل البيانات الصادرة من الأجهزة العلمية للمسبار والوصول إليها من قبل المجتمع العلمي العالمي في أقل من 20 دقيقة، الأمر الذي سيعزز من أهمية دور مسبار الأمل في اكتشاف المريخ وكشف المزيد من أسرار هذا الكوكب.