الأخبار

دولة الإمارات تختتم مشاركتها في فعاليات القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2021

اختتمت دولة الإمارات العربية المتحدة مشاركتها في فعاليات القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2021 بصفتها الراعي البلاتيني للحدث، وهدفت مشاركة الدولة في هذا المحفل العالمي الكبير الذي ينظمه الاتحاد الدولي للاتصالات، إلى تسليط الضوء على ما حققته دولة الإمارات في مجال التحول الرقمي، والتقدم الكبير الذي يشهده قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

ومن خلال ورشة عمل مستقلة استعرض وفد الدولة برئاسة هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية أهم ما حققته الدولة في مجال التحول الرقمي والحكومة الرقمية، حيث استعرض الوفد أهم المشاريع الإماراتية المتعلقة بالتحول الرقمي مثل مشروع أكاديمية هيئة تنظيم الاتصالات، وبوابة شفاء، وبيانات أبوظبي، وصندوق محمد بن راشد للابتكار.

وشهدت نسخة هذا العام من القمة فوز مشروع بوابة شفاء التابع لوزارة الصحة الإماراتية، بجائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2021  ، فئة الصحة الإلكترونية، حيث قامت بوابة شفاء بخدمة أكبر شريحة من المرضى من جميع الفئات العمرية من خلال عرض الخدمات العلاجية التي تقدمها الوزارة وغيرها من الخدمات التي تركز على المريض، وتؤمن البوابة الاتصال الرقمي بين المرضى ومقدمي الخدمات، وتشكل المرجع الرئيسي للوصول إلى المعلومات الطبية والسريرية والسجل الطبي للمرضى.

و ينعكس أثر التكنولوجيا مباشرة على فئات المجتمع كافة، ولا سيما تلك الفئات الأكثر ضعفاً، بما يوفر شروط الحياة الكريمة للجميع، تجسيداً للشعار الإنساني العميق الذي رفعته الأمم المتحدة ضمن أهدافها الإنمائية، وهو شعار "لن نترك أحداً في الخلف"، كما عقدت فعاليات عديدة تختص بالمرأة والأمن السيبراني وغيرها، وكانت أجواء مثمرة من النقاشات والخبرات المتبادلة بين خبراء تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتكللت جلسات السياسات رفيعة المستوى بالنتائج المنشودة، فكان منتدى 2021 ككل بمثابة قصة نجاح ملهمة تحفزنا لمزيد من العمل والتكاتف من أجل خير الإنسانية جمعاء.

وسلطت ورشة الدولة الضوء على مشروع أكاديمية هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، والتي توفر دورات تدريبية تفاعلية مجانية حول الأعمال والتكنولوجيا والمهارات الشخصية. حيث قدمت الأكاديمية خدماتها للمتدربين من أكثر من 50 دولة باستخدام مواد تدريبية باللغتين العربية والإنجليزية. تم إجراء الدورات من قبل مدربين ومتخصصين.

وتطرق الوفد الإماراتي من خلال الورشة إلى منصة البيانات المفتوحة في أبوظبي، الهادفة إلى تعزيز الاقتصاد ودعم نمو القطاعات الرئيسية، وتمكين القطاع الحكومي والقطاع الخاص من مشاركة البيانات المفتوحة مع المطورين والشركات الناشئة والمؤسسات الأكاديمية.

هذا واستعرض الوفد مشروع صندوق محمد بن راشد للابتكار، والذي صممته وزارة المالية استجابةً لاستراتيجية الإمارات للابتكار، ويهدف الصندوق إلى خلق بيئة تمكينية للابتكار، وتطوير الاقتصاد الإماراتي عبر 7 قطاعات ذات أولوية من خلال رعاية البرامج المبتكرة المتطورة.